اكتشاف

September 5, 2006 at 5:58 am (دخان)

حين يتحول الليل إلى لحظة واحدة طويلة متصلة, أنسحب من العالم لداخل رأسي.. ثمة حياة أخرى وعالم آخر يجعلني أبتسم, ثمة كون آخر شكلته الحقائق العليا والأشياء الصغيرة.
لفافات تبغ وأقداح قهوة ترسم خطوط اللون الأسود, قوس قزح يسطع بعد مطر دمعي ويملأ الفراغات بالألوان, وعلى التلة الخضراء يقبع بيتها, لا يحوي سوى صندوق عتيق داخله اسمها, أغلقه كل يوم بأقفال جديدة تحرسه مني ومنها, وأشعل عوداً جديداً من البخور.
أجمع العالم في جيتار أداعبه ثم أهشمه على صخور الشاطىء, ولم لا؟ إنه كون الأشياء الصغيرة, لا فيه سواي. لكني إذ أشهد أشيائي الصغيرة أن ألست بربكم, فلا أسمع سوى صدى صوتي.
إذن أنا أشيائي الصغيرة ذاتها,.. إلا بيتها. لم أقمه, لم أغلقه, لم أختر له اللون والمكان, والأنكى أنني لا أستطيع هدمه, إلى أن أهدم كون الأشياء الصغيرة معه.
أيعقل أن يكون بيتها علة وجود كون أشيائي الصغيرة؟
ولم لا؟
وهل يظهر الخفي إلا بالأخفى؟

“لو كانت النجوم لا تظهر إلا مرة كل ألف عام، فأنى للبشر أن يتناقلوا عبر السنين ذكرى مدينة الرب”.

كل شيء إذن كان درباً لهذا الشروق
والضوء إنعكاس لهذا البريق
والدخان, هو بعض هذا اللهيب.

حسناً..
إني عاشق.

Permalink 12 Comments

Synaptic deadlock

September 5, 2006 at 1:25 am (Fragments)

Did you ever think what would happen if all the rivers poured into a puddle instead of an ocean? If all the roads were in fact leading -in a very real way- to Rome? Have you seen a typical deadlock in Cairo streets?

Then you know the feeling.

So many thoughts that I want to let out, but they keep crashing in my brains, resulting in what I call “synaptic noise”. When thoughts merge too much they result in a mood, a feeling, an eerie sense of almost instinctual obsession with something.

Here I am, in a night-shift at work, dreaming away the hours, trying to figure out how to unlock my thoughts.

Maybe a smoke and a decent cup of coffee is indeed my promised paradise.

Permalink Leave a Comment