العهد الآتي

September 24, 2006 at 3:18 pm (Fragments, Pipedreams, Random thoughts, دخان)

في البدء كانت, وكنت

في كوننا المتوحد نتبادل التكوين

فخُلقَت, وخلقت

وصارت لها الترانيم تتقدس في نظرات التوق

ونظرات التحريم

وصارت لها القصائد تتنزل بمحرابها أن ترضى

فقرأت, وكتبت

ولما كانت النطفة الأولى بيني وبينها

وحدت اسمها

وتوحدت

Advertisements

Permalink 7 Comments

أشياء صغيرة

September 10, 2006 at 1:24 pm (Fragments, Pipedreams, دخان)

هناك مزية واضحة لتكرار الأيام..

يغدو سهلاً أن تلحظ الفوارق بين التكرارات اليومية..

يوم الأحد مثلاً, هذا الأحد مماثل تماماً للأحد الماضي, نفس الجدول, نفس الخطوط العريضة, نفس حالتي المزاجية العامة, ولكن هناك أشياء صغيرة تختلف

قهوتي اليوم كانت أكثر مرارة.. أم أن المرارة كانت في فمي؟

السجائر ليست بسحرها المعتاد, لعله البرد مرة أخرى

لم تكن سيارتي بنفس نظافة الأسبوع الماضي

الصخب اليومي في المذياع لم يكن موسيقى أعشقها تحملني لشتاء مضى في سيناء, بل كانت نفس الموسيقى الراقصة التي مزجتها بالكحول وصورتها على أمل أن تتلاشى,

أشياء صغيرة

كل شيء يمكن أن يحلل لأشياء أصغر منه.. وهكذا تتضاءل الموجودات حتى تصير المعاني المجردة مجرد تداعيات لأشياء صغيرة غير مترابطة في ظاهرها

  لم لا يكون هذا الترابط الغريب بين الأشياء الصغيرة هو المعنى ذاته؟

فيكون الحب هو نظراتها القططية الحذرة حين لا تعرف فيم أفكر, أو سذاجتها حين تتذاكى علي, أو ضحكتها المجلجلة البريئة حيناً والماجنة حيناً

ويكون حزني في كل مرة أرى فيها شحاذ شارعنا الصغير هو أنه يشبهني في صغري وليس لأي اعتبارات إنسانية أعمق

ويكون عشقي للون الأسود هو كراهيتي الشديدة للأبيض في المستشفى والضمادة وشحوب الموتى والكفن 

إن كان كل شيء يحلل لأشياء صغيرة, كلها تتلاقى في ذاكرتنا وشخصياتنا ومفاهيمنا الذاتية عن الأشياء, أفلا يعني هذا أننا لا ندرك العالم من خلال أنفسنا؟

إذن فقد أحببت نفسي فيك وكرهتها, وبحثت عن نفسي في رؤوس كتاب النظريات وصلوات المؤمنين واستطراد الحشاشين بين خلق الدخان الأزرق والتكوين

واليوم, مازلت أجد نفسي وأفقدها بين الفينة والفينة

في تداعيات الأشياء الصغيرة

Permalink 9 Comments

كان يمشي في دوائر

September 10, 2006 at 1:23 pm (Fragments, People, دخان)

كانت أمه تجلس على الرصيف, تتابع بعينيها أحذية العابرين, وتتحدث مع بائع جائل في شارعنا

تعرف متى ترفع صوتها بضحكة مجلجلة ولا تكترث.. حين يكون الحذاء العابر رثاً بالياً لا ينتظر من صاحبه شيء, ومتى ترفع عينيها برقرقة دمعية وانكسار في الصوت والنفس والتكوين, حين تشي خطوات العابر بما هو أكثر من اتجاهه.

أخذت أرقبها أثناء انتظاري لدوري أمام كشك السجائر.. حين لاحظت ابنها.

كان طفلاً جميلاً في الثالثة أو الرابعة, يسلي نفسه بالمشي في دائرتين متماستين, الرمز الرياضي للانهاية, ودون أن يخطىء في عكس الاتجاه عند المماس لمرة واحدة.

فكرت أنه طفل ذكي, أطفال كثيرون لا يعرفون إلا اتجاهاً واحداً لرسم الدائرة حتى سن السادسة, ثم عزوت ملاحظتي السخيفة لكوني مهندس يبحث عن الأنماط في أي شيء.

اقتربت منه, كان ظهر أمه لي فلم تلحظني, ثم قطعت حديثها المرح وارتدت زي العمل حين انحنيت على طفلها.. فكرت في من في مثل سنه من الأوغاد الأغبياء الصغار الغارقين في ألعابهم ودراجاتهم وتدليل آلهم, وهذا الصغير لا يجد ما يفعله سوى المشي في دوائر..

أعطيت أمه بعض النقود وأعطيته قطعة من الحلوى.. حملها ونظر إلي ثم عبث في طيات ثيابه وأعطاني جنيهاً بالياً يبدو أنه حصل عليه من عابر آخر..

لم أعرف ماذا أفعل.. رددته إليه.. وحين نهضت لكمت الحائط حتى لا أنفجر باكياً.

Permalink 9 Comments

The Big Brother going digital

September 8, 2006 at 12:36 pm (Egypt, Politics, Winds of change)

Two of Egypt’s leading ISPs, namely TE-Data and LinkDotNet are collaborating with the government by gathering user information for the benefit of the infamous Amn El-Dawla, which is climbing the ladder to match Gestapo’s brutality, only Nazi Gestapo wasn’t as brutal when it comes to German citizens, Egyptian oppression is exclusively towards Egyptian.

I’ve started noticing that about 2 months ago, when I found that blogs on blogger were “banned”. I switched to another ISP in that same day.

Egypt is not particularly known for respecting freedom of speech. As one comedian once put it satirically “You have the right to practice free speech, and I have the right to put you in jail”. This is very true now with the new legislation criminalizing any criticism to the president, and probably MPs to follow. Soon all “legal” criticism would be self-criticism. Already criticizing “friendly countries” and government actions could send one to the dungeons of Amn El-dawla, where no rights are kept, not even survival.

And now with leading ISPs exploiting the anonymity and privacy of users, other ISPs are likely to follow, and soon even the cyber world will be an extension of this Orwellian regime.

Now what should be done?

            

 The Big Brother is going digital, and it is THIS generation that takes responsibility for keeping him checked.

The blogosphere is pretty much our last resort for free speech, if we let it be compromised then we will rightfully bring more oppression upon ourselves.

Freedom is never given, it’s always taken.

Let’s take ours.

Permalink 6 Comments

اكتشاف

September 5, 2006 at 5:58 am (دخان)

حين يتحول الليل إلى لحظة واحدة طويلة متصلة, أنسحب من العالم لداخل رأسي.. ثمة حياة أخرى وعالم آخر يجعلني أبتسم, ثمة كون آخر شكلته الحقائق العليا والأشياء الصغيرة.
لفافات تبغ وأقداح قهوة ترسم خطوط اللون الأسود, قوس قزح يسطع بعد مطر دمعي ويملأ الفراغات بالألوان, وعلى التلة الخضراء يقبع بيتها, لا يحوي سوى صندوق عتيق داخله اسمها, أغلقه كل يوم بأقفال جديدة تحرسه مني ومنها, وأشعل عوداً جديداً من البخور.
أجمع العالم في جيتار أداعبه ثم أهشمه على صخور الشاطىء, ولم لا؟ إنه كون الأشياء الصغيرة, لا فيه سواي. لكني إذ أشهد أشيائي الصغيرة أن ألست بربكم, فلا أسمع سوى صدى صوتي.
إذن أنا أشيائي الصغيرة ذاتها,.. إلا بيتها. لم أقمه, لم أغلقه, لم أختر له اللون والمكان, والأنكى أنني لا أستطيع هدمه, إلى أن أهدم كون الأشياء الصغيرة معه.
أيعقل أن يكون بيتها علة وجود كون أشيائي الصغيرة؟
ولم لا؟
وهل يظهر الخفي إلا بالأخفى؟

“لو كانت النجوم لا تظهر إلا مرة كل ألف عام، فأنى للبشر أن يتناقلوا عبر السنين ذكرى مدينة الرب”.

كل شيء إذن كان درباً لهذا الشروق
والضوء إنعكاس لهذا البريق
والدخان, هو بعض هذا اللهيب.

حسناً..
إني عاشق.

Permalink 12 Comments

Synaptic deadlock

September 5, 2006 at 1:25 am (Fragments)

Did you ever think what would happen if all the rivers poured into a puddle instead of an ocean? If all the roads were in fact leading -in a very real way- to Rome? Have you seen a typical deadlock in Cairo streets?

Then you know the feeling.

So many thoughts that I want to let out, but they keep crashing in my brains, resulting in what I call “synaptic noise”. When thoughts merge too much they result in a mood, a feeling, an eerie sense of almost instinctual obsession with something.

Here I am, in a night-shift at work, dreaming away the hours, trying to figure out how to unlock my thoughts.

Maybe a smoke and a decent cup of coffee is indeed my promised paradise.

Permalink Leave a Comment

Wrath!

September 3, 2006 at 6:05 pm (Random thoughts)

I have a confession, I have a very strange kind of sensitivity, I call it compilation of the subtle. When I’m hurt, I could lock myself up or be depressed for days or even tear when whatever is hurting is on my mind. So far it’s normal.

Enters compilation of the subtle.

Take today, I’m at work, trapped in my day job and striving to meet a deadline for my moonlighting job, and there she is, so beautiful, so divine, so perfect, and so distant, everything feels like a fight against the universe, opposed to my usual sense of connectedness. I haven’t smoked for 2 hours because I’m THAT busy, I’ve had 5 cups of coffee, and I feel my blood is turning into gasoline, all what I need is something to explode in.

It’s not anxiety that I’m feeling, it’s not anger, it’s wrath.. building up, building up, building up, building up, building up, building up.

Yes, tracing wrath to the small things means it’s probably sadness, grief, boredom, and entrapment in every possible sense. But does that make it any less dangerous?

I am the self-proclaimed God of small things, and you can’t stop my wrath, but you will bring it upon yourself when you get in the way, when you stir just one of my small things. My small sore things.

I need to get out of here..

Permalink 4 Comments

Speed driving

September 1, 2006 at 12:24 pm (Egypt, Fragments)

I start the engine.

Heliopolis looks so beautiful by dawn. European-style buildings standing tall beside Mosque minarets, BMWs parked next to FIAT 128s, reminding me of how diverse Cairo is, how diverse Egypt is, and how in that diversity lies beauty, in chaos lies harmony, in contradiction lies consistency. That’s my Cairo, that’s my Egypt, that’s my identity.

I push the pedal and drive along 6th of october bridge. For the first time I notice how many minarets we have in Cairo. Was it trying to reach as much believers as possible when it’s time for prayer or was it an attempt to reach higher up towards heaven that made them build minarets so high? I guess there’s no way now to tell which is which, but I like both thoughts.

 I think to myself, Latin beat matches Cairo spirit a lot. Is music truly universal or am I half Latin somehwere up my family tree? I know I got Arab, Egyptian, Turkish blood, but Latin? I still didn’t mind the thought. I feel at peace with the wolrd, and most importantly, with myself.

I push the 5th gear, and think to myself, maybe it’s the spirit of overcoming obstacles that attract me to speed-driving, maybe that spirit will paint a new canvas of a new Egypt one of these days.

What draws the line between ambitions and wishes? I don’t know for sure, but I know every wish I have is an ambition until something stops me.

I don’t know what on earth could stop me, I’m half-crazy, and that’s closer to virtue than I’ve ever experienced.

I’m empowered by millions like me who drive along high-ways and wonder, what road-bumps is the world going to bring along? They’re not stopping, neither am I.

I’m in love with a city, a culture, a place, an identity, and I’d die before I let it go down history as mere memories. We’re here to stay, to rise, and we will.

I kill the engine. I park and get off my car self-righteously as half a god. Could anyone stop this new dawn? Could anyone stop this new day? Could anyone stop this sunrise?

Cairo is there, like a goddess, she knows she’s here to stay. So do we.

Permalink 13 Comments